×
الرئيسية دورات رحلات الصحة شرايها عليا؟ يوتيوب شرايها عليا؟ بودكاست دعم برنامج شرايها عليا؟ مقالات عن الأكاديمية
دخول تسجيل جديد

وصلني إيميل من أحد متابعيني حبيت أشارككم به لما تم فيه من بحث واضح وتمعن في الموضوع

وحابة أعرف رأيكم ونصائحكم اذا كانت لديكم تجارب وعلم في هذا الموضوع

من ناحية الغذاء، قرأت من فترة عن علاقة المثلية الجنسية وخلل في توازن معادن النحاس والزنك

وكانت هذه القراءات تشير الى ان هذه المعادن ان اختلت في العمر المبكر أو حتى في الرحم أثناء الحمل قد تخل بتوازن هرمونات الأنوثة والذكورة وقد تزيد القابلية لهذه الحالات

من منظور الطب الصيني هناك فعلا أكلات ين وأكلات يانغ ولكن لا تعني انها تعطي انوثة أو ذكورة فهو فقط تعريف لها من ناحية طاقتها وليس تأثيرها الجنسي

من ناحية أخرى، هناك الكثير من المعارضين للتطعيم الذين يعارضون التطعيم على مبدأ ان حقن أحماض نووية من أجنة مجهضة من ذكور وإناث (ابحث في مكونات التطعيم) هي التي تؤدي الى زيادة أعداد المثلية الجنسية

غيرعن ذلك ليس لدي علم مفصل بالموضوع

واتمنى ان أسمع رأيكم

تجد أدناه نص الرسالة كما وصلتني

ممتنة لثقتكم وتواصلكم

******

أستاذة علياء

شكراً لجهودك وأؤمن أن لا شيء مستحيل في هذه الحياة وأنا أبحث عن إجابة منذ زمن بعيد عارضني فيها الكثيرون.
منذ المراهقة تقريباً ومن خلال الاعلام أيضاً أصبح لدي أزمة المثلية الجنسية وأسميها أزمة أو اضطراب وليس مرض قبله الانسان سليم وبعده مريض أو شيء طبيعي منذ الخلقة لأن السياسة والحركات الاجتماعية واللوبي المثلي بدعوى الدفاع عن حقوق المثليين ساهمت عبر الزمن في الدفاع عن المثلية بدل فصل المثلية عن المبتلين بها من المثليين وتغيير ملامح هذا الابتلاء لا وبل الترويج له على أنه جيني وراثي وليس هذا بصحيح لأني هناك كتاب علمي لعالم وراثة وجينات يفند ذلك وهذه مدونتي https://ssavids.blogspot.com


وخلال رحلة حياتي قمت بزيارة مجموعة مسانده للمثليين الراغبين في التعافي في مصر وكانت مرحلة ذهبية في حياتي أدركت عندها أن العلاج ممكن ومن ثم ذهبت إلى رحلة نحو الرجولة في بولندا ورأيت كيف تزوج بعض الأمريكان والأوروبيين من نساء واعترفوا لهن بميولهم المثلية وتم قبول ذلك من زوجاتهم ويعيشون سعداء ولكن الميول هنا خفت كثيراً ولم تشفى تماماً
واستفدت من أمور نفسية من خلال رحلاتي تلك ولكن تبقى ناقصة وتبوء هذه المحاولات بالنجاح تارة وبالفشل تارة خصوصاً أنني الآن أدرس ماجستير في الإعلام وأصارع من أجل الثبات دون انتكاسات وتبقى المثلية الجنسية بالنسبة لي كما هي للكثيرين اضطراب متعدد المنشأ يؤثر على شخصية طفولية ومفرطة الحساسية وهذا الاضطراب الذي أصله الخوف العميق من الرجال المختلفين (بما يحمله من اساءات ظلم او اعتداء وخزي وغضب) يسبب خلل في النمو النفسوجنسي وأحياناً الجسدي للانسان وهذا توضيح من طبيبي الذي زرته
https://www.facebook.com/100002083212888/posts/2105122512900502?sfns=mo

وهنا يرى أهل علم النفس أنها اضطراب نفسوجنسي يمكن علاجه بالعلاج السيكوديناميكي التحليلي والسلوكي المعرفي بينما يهتم أهل الدين بالجانب الروحي والتقرب من الله والصحبة الصالحة وأما الجانب التغذوي فهو مهمل تماماً لا بل وقد ثار علي رفاق التعافي عندما تجرأت على الحديث عن أهمية التغذية وقالوا لي لقد بحثنا ولاعلاقة بالتغذية بالتوجه الجنسي.

هل حقاً يوجد أغذية أنثوية (سالبة- ين) وأغذية ذكورية (موجبة- يانغ) كما يعتقد الصينيون؟
وكيف يمكن للغذاء أن يقلل أو يعالج المثلية الجنسية ويغير الميول إلى فطرتها الغيرية بالاشتراك مع العلاج النفسي والروحي ؟
شكراً لك.

*******


التعليقات (4)

ربى أسامة المرزوقي Feb 17, 2019

سمعت في مقابلة مع مع د. بِن لينش مؤلف كتاب Dirty Genes انه يمنع اولاده من استعمال العطور لانها تسبب خلل في هرمونات الذكورة.. شي بسيط كالعطور يسبب خلل فما بالك بالمؤثرات البيئة الاخرى.

الآء عارف عواوده Feb 18, 2019

فعلا موضوع مهم ولازم يتفصل جيدا صراحه شرح الدكتور المرفق جدا منطقي وطريقة تكوين جسم الرجل والانثى من الناحية الجسدسة والنفسيه مقنعة بس يمكن فعلا جانب الغذاء بتوقع لازم يكون موجود...مرة قرأت بمواقع التواصل عن دكتورة بتعالج المثليه من خلال الغذاء وبتشرح كيف الغذاء المهرمن كالجاج واللحوم المهرمنه والفاست فود كلها بتأثر ع هرمونات الاولاد بمرحلة النمو وببتلعب دور ...بس الجانب السيكولوجي ايضا مهم وفعلا في حالات عندها ع حسب رأيها اتعالجت...

ياسمين سعيد علي المحاسنه Feb 19, 2019

تكلمت الأخصائية ريم العنزي عن الجانب الغذائي لهالموضوع، ومثل ماذكرت أستاذة علياء بأنه خلل في توازن معدن النحاس والزنك
https://reeminerals.com/category/الهرمونات/

جوي حاريص فياض Jul 13, 2019

نكتة الموسم


يرجى تسجيل الدخول لإضافة تعليق